U3F1ZWV6ZTI5Nzc2OTc5NzI5NzlfRnJlZTE4Nzg1ODkzNjUyMTQ=

دور الغلوتامين في العضلات البنائية


ولا يزال الغلوتامين مكملا الخيار لكثير من لاعبي كمال الأجسام. وهو حمض أميني مجاني يمكن إيجاده بصورة طبيعية في الفول واللحوم والأسماك والدواجن ومنتجات الألبان. كما أنه مكون هام من المساحيق البروتينية وهو أحد الأحماض الأمينية غير الضرورية العشرين الموجودة في الجسم.

فهو منتشر على نطاق واسع في كافة أنحاء الجسم ويلعب دورا مهما في أيض البروتين. ومن منظور لاعضاء الأجسام، فإن قوة الغلوتامين تكمن في قدرتها على الحد من تدهور العضلات الذي يحدث نتيجة للتمارين البدنية المكثفة. ولذلك، فإن من المفيد لمن يرغبون في الحفاظ على العضلات الموجودة وكذلك لاعبي كمال الأجسام الذين يحاولون زيادة عدد العجائز.

وقد يؤدي الفشل في إستبدال المستويات العالية من الغلوتامين المستهلكة أثناء ممارسة التمارين المكثفة إلى زيادة القابلية للإصابة بالمرض بسبب ضعف جهاز المناعة. بالاضافة إلى ذلك، يجب إستبدال الغلوتامين المسروق من العضلات للحفاظ على الجهاز المناعي للحفاظ على بناء تلك العضلات.

ويشير التأثير الإيجابي للغلوتامين على الجهاز المناعي، وعمل الكبد، وسلامة الجهاز الهضمي إلى أنه يقدم الكثير من الفوائد الصحية العامة، وليس مجرد إضافة للقيمة فقط إلى أخوة كمال الأجسام.

ويستطيع لاعبو كمال الأجسام الاستفادة من تناول ١٠ جرام من اللوتامين يوميا، ويفضل أن يتم ذلك بعد التدريب لتحسين آثاره للتعافي. فالمغذيات التي تظهر بشكل طبيعي في الجلوتامين مأمونة للأخذ على الرغم من أن تناول كميات مفرطة من المأكولات قد يسبب المعدة المنزعجة.

يمكنك معرفة المزيد عن الغلوتامين وغيرها من مكملات كمال الأجسام المفيدة من خلال زيارة الموقع المدرج أدناه.
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

الاسمبريد إلكترونيرسالة