U3F1ZWV6ZTI5Nzc2OTc5NzI5NzlfRnJlZTE4Nzg1ODkzNjUyMTQ=

كم من الوقت يجب أن تستريح بين جلسات بناء العضلات؟


في مقال سابق إستنتجنا أن العضلات يجب أن تعمل إلى الفشل إذا حدث إستجابة مفرطة كافية. وسواء كان ذلك ينطوي على مجموعة أو أكثر فإنه لا يهم كما في أي من الحالتين فإن العضلات يجب أن تعمل إلى الفشل وإلى ما هو أبعد من ذلك. وهذا يسبب ضررا مجهريا كبيرا في أنسجة العضلات وخلال فترة الشفاء يقوم اصطناع البروتين بعملية التصليح التي تؤدي إلى ألياف عضلية أكبر.
ولكن إلى متى تستغرق هذه العملية ومتى يكون من الأمان تعريض نفس العضلات للمزيد من التدريبات المكثفة؟ وتشير الدراسات العلمية إلى أن تدهور الألياف العضلية يستغرق ما بين خمسة إلى سبعة أيام تقريبا لإصلاح الجسم واستعادته. وأي تعرض إضافي للعضلة المتأثرة للنشاط المكثف من شأنه أن يتداخل مع عملية التعافي وأن يمنعها في واقع الأمر من تحقيق الحد الأقصى من النمو. ولكن إستخدام العضلات للمساعدة في ممارسة أجزاء الجسم الأخرى أو حتى المشاركة في تمارين هوائية منخفضة الشدة لن يمنع التعافي.
وبالتالي، ينبغي تدريب كل مجموعة عضلية بشكل مكثف مرة واحدة كل أسبوع فقط من أجل السماح بالتعافي الكامل. ويمكن تحقيق ذلك من خلال إنشاء نظام تدريب منقسم يتيح لك العمل عدة مرات كل أسبوع ولكن مع ذلك ممارسة كل مجموعة عضلية بشكل مكثف مرة واحدة كل سبعة أيام فقط.
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

الاسمبريد إلكترونيرسالة