U3F1ZWV6ZTI5Nzc2OTc5NzI5NzlfRnJlZTE4Nzg1ODkzNjUyMTQ=

فيروس كورونا وانتشاره عبر قمع المعلومات


وكأي شخص آخر تعرضت للقصف بالأخبار والمعلومات المتعلقة بفيروس كورونا. لا تستطيع أن تشعر بالضغوط الناجمة عن هذا التفشي الفيروسي عندما تذهب إلى سوبر ماركت ولا توجد أوراق مراحيض. كل نوع من الورق يمسح نفسك قد خرج من حالة الذعر التي لا يخلقها إلا الأشخاص الذين يعيشون حياتهم في حالة من الذعر. لا يوجد أي نقص على الإطلاق في أي شيء عدا النقص الذي يتم إبتكاره من قبل الناس المذعورين الذين يكدحون بدون سبب وجيه. وهذا الكدس يجعل الناس غير المذعورين يكدحون أيضا.

وبالطبع جاء " فيروس كورونا " إلى الولايات المتحدة عبر مهاجرين متجنسين ذهبوا إلى ووهان الصين لزيارة أسرهم. وعلى الارجح جلب المواطنون الامريكيون الذين حصلوا على الجنسية الامريكية الفيروس مع أفراد اسرهم من ووهان الصين على تأشيرة حيث الغت الحكومة الصينية جميع الرحلات الداخلية فى الصين ولكنها سمحت لرحلات دولية من ووهان الصين بالمرور. وذكرت تقارير اخبارية ان الكثير من المواطنين الامريكيين فى التراث الصينى اصيبوا بفيروس كورونا فى الولايات المتحدة وخارجها.

هناك الكثير من الصينيات تاون في الولايات المتحدة وما ألاحظه هو أن كل حالات تفشي هذا الفيروس في المدن الكبيرة التي بها منطقة صينية خاصة بالسكان بالقرب من مساحات كبيرة من المياه. السياحة هي وقت كبير عبر الصين في الولايات المتحدة. لذلك ليس من المستغرب ان الفيروس موجود في كل بلدة في جميع أنحاء الولايات المتحدة.

أنا أعرف بالفعل بشكل إيجابي أن معظم إن لم يكن كل فيروسات الإنفلونزا تأتي من الصين وقد تم تأسيس هذا بالفعل. يذكر ان ممثلى الادوية الامريكيين يذهبون إلى الصين كل عام قبل موسم الانفلونزا ويحصلون على عينة من فيروس الانفلونزا ويصنعون لقاحا ضد الانفلونزا قبل ان ينتقل فيروس الانفلونزا إلى الولايات المتحدة. في بعض السنوات تكون لقاحات الأنفلونزا التي أنتجت عظيمة، وفي بعض السنوات يكون اللقاح الذي أنتج غير كاف.

وبسبب قمع انتشار المرض من قبل الحكومة الصينية والحزب الديمقراطى الامريكى ، توفى الآلاف من الناس فى جميع أنحاء العالم. فالصينيون يريدون أن يحفظوا ماء وجوههم من أجل شرهم القاتل، والحزب الديمقراطي في الولايات المتحدة يريد أن تكون الصين منفصلة عن جهود العولمة التي يبذلونها مهما كان الأمر. من المفهوم الآن حتى من قبل أكثر الديمقراطيين إسترخاء أن الحزب الديمقراطي يميل نحو نوع شيوعي من الحكومة ووسائل إعلامهم تدفع الفهم الخاطئ بأن سيطرة الحكومة الكاملة يمكن أن تخلق حلولا لم يتمكن الحزب الديمقراطي من تحقيقها في ظل حكم باراك أوباما لمدة ٨ سنوات في الرئاسة مع سيطرة ديمقراطية خانقة على الكونجرس.

يقع المختبر في ووهان الصين حيث قيل إن فيروس كورونا يأتي إلى جانب نهر كبير. يبدو أن فيروس كورونا جيد في المناخات الرطبة بجانب الأجسام المائية الكبيرة. في الحقيقة، تنتشر حالات تفشي كبيرة في المناطق الساحلية في الولايات المتحدة وقرب الممرات المائية. لاس فيجاس توقعت أن يكون هناك تفشي كبير مثل نيويورك بسبب السياحة الضخمة والصينية هناك ولكن هناك ٣٠٠٠ حالة فقط مع ١٣٩ حالة وفاة في جميع أنحاء البلاد (مقاطعة كلارك) بسبب المناخ الجاف في رأيي حيث تتبخر الرطوبة بعد مغادرة فم الأشخاص.

الصحراء جنوب غرب جافة جدا حتى عندما تمطر وباستثناء بعض الحالات (أقل من ٥٠٠ حالة إصابة وأقل من ٢٠٠ حالة وفاة) في المقاطعات الكبيرة مثل كلارك (لاس فيجاس، nv) وماريكوبا (فينيكس، آز) وبيما (توسان، آز) التي لديها سياحة ضخمة ومهاجرات جنوب غرب البلاد ربما يكون أفضل مكان يمكن أن تكون فيه في منطقة كورونا هذه تفشي الفيروسات، فقط ابتعد عن المدن الثلاث المذكورة أعلاه.

ما أقوله هو أن القطيرات التي يتم إخراجها أثناء الحديث والعطس تجف حقا بسرعة في الصحراء الجنوبية الغربية بينما القطيرات التي يتم إخراجها في المدن الساحلية تبقى رطبة لمدة ساعتين أو أكثر. وتعاني الولايات المتحدة وألاسكا الشمالية من أقل حالات تفشي فيروس كورونا، ولكن ذلك يعزى فيما يبدو إلى الافتقار إلى المراكز السكانية الكبيرة، والمهاجرين الصينيين، والسياحة.

أما بالنسبة لإغلاق الولايات المتحدة، فأعتقد أنه كان يجب القيام بذلك لأن القليل من الأقنعة مفتوحة للاستخدام العام. وآمل بكل تأكيد أن تسحب حكومة الولايات المتحدة أكبر قدر ممكن من الصناعات الحرجة وغير الحرجة من الصين إلى الولايات المتحدة. وكان بوسع الحكام والحكومة الفيدرالية أن ينقذوا مواطني الولايات المتحدة الكثير من الألم والمشقة لو أنهم سلموا أقنعة الوجه مجانا لكل شخص في البلاد. كان لا بد من إغلاق أبواب الاقتصاد لإنقاذ الأرواح منذ أن قام القادة المنتخبون السابقين بإبعاد التصنيع في الولايات المتحدة.

إن فتح اقتصاد الولايات المتحدة من جديد واحتواء انتشار فيروس كورونا لابد أن يتم من خلال "أقنعة الوجه". العديد من الناس الذين أرى أنهم لديهم بالفعل ولبسوا أقنعة الوجه، ولكن الكثيرين لا يلبسون. قانون يلزم الجميع بارتداء أقنعة الوجه، ؟ "لن يكون إجراء الاهتمام الصحي سيئا إذا كانت أقنعة الوجه متاحة مجانا أو بأسعار معقولة للفقراء العاملين والمشردين. جعل شخص آخر مريضا عن غير قصد ليس جريمة بل يجب الحفاظ عليه إلى الحد الأدنى. وستواجه الشرطة وقتا عصيبا لتحديد المجرمين ولكن الفيروس سيموت. الحكومة الصينية اكتسحت أكثر من ملياري قناع للوجه وأنا أراهن أن كل شخص في ووهان الصين أعطي واحد. تم إنفاق تريليوني دولار في الولايات المتحدة لدعم الأعمال التجارية والأسر وأتوقع أنها كانت ستكون أقل تكلفة دون الإضرار بالاقتصاد لو كانت حكومة الولايات المتحدة لديها ما يكفي من الأقنعة الواقية للوجه للناس في مناطق تفتت فيروس كورونا.

فالأشخاص الذين هم في سن مبكرة وبطبيعة الحال لديهم نسبة مئوية من القيمة اليومية لفيتامين "الزنك" الذي يرجح أن يكون ١٥ ملغم سيعيد الفيروس ولا يصاب به. والزنك رادع طبيعي لفيروس كورونا، والمسنون على الأرجح لا يمتص ما يكفي من هذا المعدن أو لا يأخذون مكملا له. سمعت رئيسنا "دونالد ترامب" يقول أنه يجب عليه إستيراد المزيد من الزنك في بيان قصير بينما كان يخرج من إحدى الإحاطات اليومية الخاصة بفيروس كورونا. أنا نفسي بالفعل مثقل بفيتامين بسبب الحالات الطبية التي تقلقني. "الزنك" كان معايا لسنوات مع الفيتامينات الأخرى. ولا يزال بإمكان أي شخص أن يصاب بفيروس كورونا الذي يأخذ الزنك، ولكن الزنك يشكل رادعا كبيرا لا يمكن أن يبقى معه فيروس كورونا.

يجب أن يبقى الإقتصاد مغلقا في المناطق، أعني المناطق التي تفشى فيها المرض بشدة والتي يجب أن تعطى أقنعة الوجه لكل شخص ليلبس. كما يجب اعطاء مناطق الاندلاعات الخفيفة اقنعة للوجه ولكن يجب الابقاء على اقتصاد المنطقة مفتوحا. وينبغي السماح للمناطق التي لا تنتشر فيها حالات تفشي المرض بالعمل بحرية. يجب إعادة تشغيل الإقتصاد وطالما أن الأقنعة على الوجه تمنع فيروس كورونا من الإقلاع من فم الأشخاص لا يوجد ضرر ولا ضربة. يقال إن العديد من حاملي فيروس كورونا لا تظهر عليهم الأعراض، لذا يبدو أن القناع على الخطوط الجوية لدى الجميع في التوقف عن تنفيذ الرذاذ هو العلاج المحتمل حتى يموت فيروس كورونا بشكل طبيعي لعدم انتشاره.
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

الاسمبريد إلكترونيرسالة